إغلاق القائمة
نجم الدين يشعر بقرب النهاية ويخشى الفرقة من بعدة

نجم الدين يشعر بقرب النهاية ويخشى الفرقة من بعدة


     

    نقدم لكم من موقع يوم جديد نجم الدين يشعر بقرب النهاية ويخشى الفرقة من بعدة  ثم توجة الى شجرة الدر وقال خائف ياشجرة الدر ومم يامولاى جيوشك قوية مجهزة مستعدة وحصون دمياط منيعة وعددنا باطشة والجند المتحمسون طوع ارادتك وامراء المماليك رهن ارشاتك والشعب كلة حولك يتقرب الى اللة بمالة ودمة فمم تخاف يامولاى فاطبق اجفانة لحظة ثم نظر اليها 

    وقال فى حزن شديد احسن النهاية ياشجرة الدر ولست اخشاها لكنى اخاف الفرقة والخلاف من بعدى وما سينشي بين الامراء ويمزق الوحدة التى تقف سدا منيعا امام الاعداء فكل من حولنا يفكر فى الملك كما ترين وبعد ايام يموت الملم المريض فمن يصلح لاقيمة هذة الساعة ينبغى الانفر 

    من الحقائق فالموقف لا يحتمل التسويف والوطن اغلى من ان يدعة نجم الدين دون من يقود السفينة فى هذة اللجج فيذهب بوزر اغراقها سوف تكون فى المعركة يامولاى يطير سيفك رقاب الاعداء فكل يد من جندك يدك وكل سيف من السيوف سيفك ولك ثواب بقدر الالوف المشمرة الى المعركة حبا فيك وانتصار اللة ودينة نجم الدين ينصح فخر الدين ويدعولة بالتوفيق فمد يدة 


    وشد على يد فخر الدين وهو يقول فى امل هذا يوم اللة يا فخر الدين لا تنظر الى شىء سوى وجهة وابعث فى جندك من روحك وتقدمهم الى الموقف العصيب يسبقوك ثم شد يدة مرة اخرى وهو يقول لة محذرا  اياك والشائعات وما يذيع المرجفون اجعل ما تسمع منها دبر اذنك وتحت قدمك واعلم ان الفرنج جبناء رعاديد لم يتلتق العرب بهم الا نالوا من وسهم
    علوم
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع يوم جديد .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق